iLCODE
> موقع إلكود > أخبار متنوعة > أجواء عاشوراء في المغرب
أقسام المقالات
أقسام المطبخ

أقسام الألعاب
تصنيفات النكت

أجواء عاشوراء في المغرب

أجواء عاشوراء في المغرب
يحتفل المغاربة بعاشوراء ابتداء من فاتح محرم بداية السنة الهجرية الجديدة الموافق ليوم 20 يناير الحالي إلى غاية العاشر منه
يوم عاشوراء في المغرب مختلف تماما... 
فلا بكاء في هذا اليوم و لا ضرب بالسياط على الضهور و لا حزن على الحسين كما يوجد في بعض المناطق الشيعية ولكن مثل العراق وايران ولبنان إلى درجة التمادي في إقامة طقوس النوح واللطم على الخدود والصدور، وشق الرؤوس بالفؤوس عندنا في المغرب غير فهو مناسبة للفرح و الصيام و الدعاء اقتداء بنبي الرحمة محمد عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم و كذلك إدخال السعادة إلى قلوب الصغار.


كما تكون مناسبة للذكر والابتهال إلى الله باعتبارها مناسبة دينية تخرج فيها الزكاة لتوزع على الفقراء والمحتاجين. وبعيدا عن الدلالات الدينية والأبعاد التاريخية، فعاشوراء مناسبة يحتفل بها الأطفال أكثر من البالغين وهكذا ترتبط عاشوراء عند المغاربة بالألعاب واللعب، وبولائم خاصة لهذه المناسبة
و لعل أهم ما يميز هذا اليوم هو ظهور أسواق موسمية خاصة باللعب و الحلويات وتجد الاسواق قبل يوم عاشورا مكطدة بالناس يشترون الالعاب لاولادهم والفاكية وهيا عبارة عن التمر والمكسرات على جميع انواعها
وكذلك نجد تقاليد رش المارة في الشوارع بالماء في يوم عاشوراء ابتهاجا لهذا اليوم

فيوم عاشوراء لدى المغاربة، كما كل مناسبة دينية، طقوس أكل خاصة، وتتمثل بالكسكس العيشوري وهو طبق يعد ببقايا لحم عيد الأضحى المقدد، وتقديم أطباق الفواكه اليابسة المنوعة مثل اللوز والجوز والتمر والعنب المجفف أي الزبيب والتين المجفف، والكاوكاو وتقدمه للعائلة يوم عاشوراء في صحن كبير الممتزجة بحبات حلوى (القريشلات) المرفق بالشاي المنعنع يتناول منه كل أفراد الأسرة وكل ضيف حل بالبيت في ذلك اليوم بكل حرية لانه يكون يوم صلت رحم بين الاقاريب والاحباب


الفاكية والقريشلات


طبق الكسكس بالقديد والكرداس


وأجمل ما في عاشوراء المغربية طقوس الأطفال في احتفالهم باللعب ففي هذا اليوم تعبر الطفولة المغربية عن حسها الإبداعي في شكل أداء جماعي في الساحات الفسيحة وعند نواصي الشوارع. رغم ما يشوب تلك الألعاب أحيانا من عنف، وخاصة عند ليلة عاشوراء التي تسمى لدى الأطفال ب( الشعالة) التي توقد فيها النيران المتوهجة التي تكون احيانا خطرا على الاطفال


بعض الناس يرثن معتقدات تقول إن فترة عاشوراء هي مناسبة لجلب الحظ والبحث عن السعادة، فتلجأ بعض الفتيات إلى العرافة، أو ما يصطلح عليها باللغة العامية "الشوافة" التي تعمل على كشف طالعهن وكذلك بعض النساء يلتجأن الي السحر والشعودة فهذا غير مقبول ويجب محاربته لأنه منافي للأخلاق وتعاليم الدين الإسلامي

فالعوائل المغربية لحد الأن حافضت على طقوس وتقاليد عاشوراء فهذا من باب الحفاظ على العلاقات الاجتماعية التي تميز بها مجتمعنا المغربي والتي تخص الحفاظ على تماسك الأسرة وصلة الرحم وزرع الفرحة في قلوب الصغار.
لكن هذه السنة لم نحتفل بيوم عاشوراء وهذا بسبب معانات اخواننا في غزة جراء العدوان الصهيوني عليهم واكتفينا بالصيام والدعاء لهم اللهم اجعله دعاء مستجابا وانصرهم وتبت اقدامهم واخزي اليهود الظالين

و في الأخير أقول لكم - على لسان أهل المغرب في مثل هذه المناسبات- :"عواشركم مبروكة" 
نسأل الله أن يألف بين قلوب المومنين و يرزقنا فضل يوم عاشوراء و ان يتقبل منا ومنكم الصيام ....

تشكيلة صور أجواء عاشوراء في المغرب

أخبار ذات صلة

مواضيع اخرى ننصح بمشاهدتها
التعليقات

يوم عاشوراء فيه استشهد الحسين ابن علي عليهم السلام وابن بنت رسول الله و ريحانته و انتم تحتفلون به لا اله الا الله انه يوم السواد و يوم الحزن و يوم مواساة الرسول الاكرم صلوات الله عليه و اله فيه قتل اشرف الخلق بعد جده و ابيه و فيه استشهد الاجود ممن كانو على الاسلام و نعم كماقال اخي محمد انه يوم احياء الاسلام و لو كان دين محمد لم يستقم الا بقتلى فيا سيوف خذيني

مجتبى



الإسم أو اللقب
البريد الإلكتوني